“الحياة….في زمن الفيروس التاجي (كوفيد-19)” كتاب جماعي علمي محكم متعدد التخصصات من إصدار جامعة ابن طفيل بالقنيطرة

“الحياة….في زمن الفيروس التاجي (كوفيد-19)” كتاب جماعي علمي محكم متعدد التخصصات من إصدار جامعة ابن طفيل بالقنيطرة

سيشهد مسرح  جامعة ابن طفيل غدا الإثنين 15 يونيو 2020، على  الساعة 11:00 صباحاً، حفل تقديم قراءة في كتاب أصدرته جامعة ابن طفيل، من إعداد الأستاذ محمد زرو عميد كلية الآداب و العلوم الإنسانية، والأستاذة سناء الغواتي، و أصدرت الجامعة هذا الكتاب الجماعي العلمي المحكم متعدد التخصصات،  المعنون ب “الحياة….في زمن الفيروس التاجي (كوفيد-19)” إسهاما منها في إغناء الدراسات والأبحاث حول جائحة الفيروس التاجي المستجد “كوفيد-19”.

الكتاب الذي صدر تحت إشراف الأستاذين جمال الكركوري وأحمد الفرحان من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالقنيطرة، يقع في أكثر من 400 صفحة ويضم 29 مقالة موزعة بين اللغتين العربية والفرنسية من تأليف 34 أستاذا باحثا مما يدل على حجم العمل المنجز في ظروف استثنائية وفي مدة قصيرة، وقد تمت الاستعانة ب 26 أستاذا باحثا ينتمون لأربع جامعات مغربية لتحكيم المقالات و ضمان جودة الأبحاث.

الكلمتين التقديميتين للكتاب لكل من رئيس جامعة ابن طفيل و عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية، يجمع بين صفحاته مجموعة مواضيع، منها ما هو فلسفي يتساءل عن مكانة الأخلاق وماهية الإنسان في ظروف الأزمة ومنها ماهو  تاريخي ينبش في جوائح الماضي ليقدم لنا دروسا يمكن الاستعانة بها في الحاضر.

و للسوسيولوجيا وعلم النفس نصيب بالكتاب، عبر السؤال عن تغير السلوكات الفردية والاجتماعية والآثار النفسية للجائحة، و تسلط اللسانيات الضوء على  التشكلات اللغياتية في زمن كورونا. كما يحتوي المؤلف على إضاءات إبدميولوجية وجغرافية حول الجائحة، إلى جانب مقالات حول تأثيراتها المختلفة سواء منها السلبية (على مستوى الاقتصاد) أو الإيجابية (على مستوى المناخ).

و يطل الكتاب على المستقبل،  من خلال مقالات تشير إلى مرحلة ما بعد الجائحة وضرورة استغلال التجارب الناجحة في مجال الذكاء الصناعي والتعليم عن بعد لإغناء النموذج التنموي المغربي المرتقب.

Leave a Reply

Your email address will not be published.