بفضل جهود طاقمها الإداري والعلمي..جامعة ابن طفيل بالقنيطرة تصنف في المرتبة الأولى وطنيا من حيث الإنتاج العلمي

بفضل جهود طاقمها الإداري والعلمي..جامعة ابن طفيل بالقنيطرة تصنف في المرتبة الأولى وطنيا من حيث الإنتاج العلمي

آخـر خبـر ///

صنفت جامعة ابن طفيل بالقنيطرة، في المرتبة الأولى وطنيا من حيث الإنتاج العلمي، خلال الموسمين الجامعيين لسنة 2016 و 2017، مقارنة بعدد أعضاء هيئة التدريس بالجامعة.

و استلم مؤخرا المركز الوطني للبحث العلمي والتقني (CNRST)، تقريرا يكشف التحديث الأخير لمقياس الإنتاج العلمي بالمغرب، الذي قدمه المعهد المغربي للمعلومات العلمية و التقنية (IMIST)، صنف جامعة ابن طفيل بالقنيطرة ،في المرتبة الأولى بين الجامعات الوطنية، من حيث الإنتاج العلمي.

ولم يكن حصول جامعة ابن طفيل على هذا المركز وليد الصدفة، وإنما جاء بفضل جهد وتفاني طاقمها الإداري والعلمي، و على رأسهم رئيس الجامعة الدكتور عز الدين الميداوي،  حيث اتخذت هيئات الإدارة، مجموعة من إستراتيجيات التدبير، لأجل تعزيز البحوث التطبيقية والتكنولوجية، حيث تمت هيكلة الفرق والمختبرات البحثية في 13 دورة للدكتوراه، مقدمة في ثلاث مراكز لدارسي الدكتوراه، أعيد تجميعها في مركز واحد لدراسة الدكتوراه للجامعة بأكملها، وهيكلة الفرق، والمختبرات البحثية، في 09 مراكز للبحوث، لأجل استرخاء الدعم المالي والفني و الإداري و العلمي.

 و لأجل تحسين الموارد التقنية والميزانية، لمختبرات البحوث تم إنشاء مركز جامعي للخبرة والتحليل ونقل التكنولوجية والحاضنة.

 و أبرزت معايير التصنيف، أن جامعة ابن طفيل وصلت إلى معدل 4.3 بحث لكل أستاذ، بينما المعدل حسب المعايير الدولية  يصل فقط إلى 1.5 بحث لكل أستاذ،  و يصل  متوسط المعدل الوطني إلى 0.8 بحث لكل أستاذ.

 يشار، إلى أن جامعة ابن طفيل بالقنيطرة حققت هذا الإنجاز المتقدم، رغم التحديات التي تواجهها، حيث تعاني من خصاص في عدد الأساتذة، ومع ذلك تحتل المرتبة الخامسة على الصعيد الوطني.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.